Sada E Waqt

چیف ایڈیٹر۔۔۔۔ڈاکٹر شرف الدین اعظمی۔۔ ایڈیٹر۔۔۔۔۔۔ مولانا سراج ہاشمی۔

Breaking

متفرق

Wednesday, August 8, 2018

مولانا جمیل طارق سےایک ملاقات۔

بسم اللّه الرحمن الرحيم

  مولانا محمد طارق جميل صاحب سے ايكـ ملاقات۔
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . 

از: ڈاكٹر محمد اكرم ندوى
آكسفورڈ
.  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . 

كل (برز اتوار 16 ذي القعدة سنه 1439هـ) مشهور داعى، عالمى مبلغ، شيرين بيان مقرر اور خطابت كے رستم وقت مولانا محمد طارق جميل صاحب سے انگلينڈ كے شهر ويكفيلڈ مين ظهر كے وقت نياز حاصل هوا، گزشته كئى موقعون پر طرفين كے اشتياق كے باوجود ملاقات نه هوسكى، كل مين ليڈز يونيورسٹى مين تزكيه قلب كے موضوع پر ايكـ كورس پڑها رها تها جس كا انتظام ميرے نوجوان همدم وكرم فرما زيد الإسلام نے البروج پرس كى طرف سے كيا تها، ان كى خواهش تهى كه مولانا قريب مين قيام فرما هين، وقت مناسب هے، لهذا زيارت كرلى جائے، مين مشغول تها اس لئے فون پر بات كرنا كافى سمجها، اس دوران مولانا كے ميزبان كا پيغام آيا كه مولانا ياد فرما رهے هين اور ملاقات كے متمنى هين.

مين، زيد الإسلام اور همارے دو ساتهى دو بجے كے قريب ويكفيلڈ مين مولانا كى رهائش گاه پر پهنچے، مولانا نے بهت پر تپاكـ اور والهانه استقبال كيا، هم لوگون نے مولانا كے ساتهـ (بفحوائے: مين بهى سرگرم سفر هون تو بهى سرگرم سفر) ظهر وعصر كى نماز قصرا وجمعا پڑهى، چائے نوش كى، مجهے يونيورسٹى كى كلاس كے لئے واپس هونا تها اس لئے ملاقات مختصر رهى، مولانا نے وعده فرمايا كه آئنده سفر مين آكسفورڈ تشريف لائين گے.

تمهارى جيسى شباهت كو ڈهونڈتا تها دل
تمهارى شكل نه ديكهى تهى جس زمانه مين

مولانا تعريف وتعارف دونون سے بے نياز هين، ليكن اظهار حقيقت اور خراج عقيدت كے طور پر عرض كر رها هون كه مولانا دعوت وتبليغ كا جو عظيم كام كر رهے هين اور جس طرح امت كے هر طبقه كى مولانا كے هاتهون پر اصلاح هو رهى هے اس مين اس وقت شايد ان كى كوئى نظير هو، آپ عجز وانكسار، زهد واخلاص، پاكيزگئى كردار ومكارم اخلاق اور دوسرى بهت سى عملى خوبيون سے متصف هين، آپ كا شمار ان هستيون مين هے جنهون نے سيكڑون انسانون كو عمل كى درست راه سے آشنا كيا، مولانا كى جس صفت سے مين سب سے زياده متاثر هون، وه مسلكون اور مشربون كے تنگ دائرے سے باهر نكلنا، اور گروه بندى وتعصب كى سطح پست سے بلند هونا هے، مولانا هر مسلمان كو حسن ظن كى نگاه سے ديكهتے هين، هر شخص مين كوئى نه كوئى اچها پهلو نكال ليتے هين، مولانا كے نيكـ هونے كى ميرے نزديكـ بڑى دليل يهى هے كه ان كى نگاه دوسرون كى نيكيون پر پڑتى هے، يهى وجه هے كه مولانا كى شيوا بيانيون نے، كتنى نگاهون كو روشنى بخشى، گمشدگان راه كو صراط مستقيم پر چلايا، اور دل ودماغ كے اندر كتنے خوشگوار انقلاب برپا كئے.

مولانا نے مجهـ سے اپنى مناسبت كا ذكر فرمايا، مين نے عرض كيا كه اس مناسبت، يگانگى اور هم آهنگى كى اهم وجه يه هے كه مين بهى آپ كى طرح فرقه فرستى، تعصب اور تنگ نظرى سے نفور هون، اور مسلمانون كے اندر اتحاد ومحبت كا متمنى وداعى:

دل كو بهايا نه كوئى رنگ محبت كے سوا

اسلام كے عالمى هونے كى وجه يه هے كه انسانون كے مصنوعى اختلافات اس كى وحدت كى بنيادون كو متاثر نهين كر سكتے، افسوس كه مدتون سے اس وحدت كو هم نے پاره پاره كرديا هے، اور وائے نادانى كه اس تفرق وانتشار پر هم نازان هين، پاكستان كى سياست پر گفتگو كرتے هوئے مين نے عرض كيا كه عمران خان كوئى عالم ومفكر نهين، ان كا پس منظر كريكٹ كهيلنا هے، اور وادى سياست مين دوسرون كے مقابله مين نو وارد هين، ليكن اس وقت ان كى پارٹى نے اكثريت حاصل كى هے اور جلد هى وه وزير اعظم بن جائين گے، همارے علماء واسلامى مفكرين ستر سال سے سياست مين سرگرم هين، ليكن آج تكـ ان مين سے كسى نے حكومت مين كوئى اهم منصب حاصل نهين كيا، اس كى بنيادى وجه يه هے كه عوام ان كو قوم وملكـ كا نمائنده نهين سمجهتى، بلكه هر عالم كو كسى مسلكـ يا فرقه سے منسوب ووابسته هونے كى حيثيت سے ديكهتى هے، اور اگر كبهى كسى مسئله پر علماء اتفاق بهى كر ليتے هين تو يه اتفاق بالكل عارضى اور مصنوعى هوتا هے، اور جلد ان كا مسلكى رجحان ان پر غالب آجاتا هے، اور ان كو دو باره گروه بنديون كى دلدل مين پهنساديتا هے اور فرقه پرستى كى تنگيون مين محصور كرديتا هے.

مولانا نے اس پر فرمايا كه مين "امت پنے" كى دعوت ديتا هون، يعنى يه كه مسلمان اپنے اختلافات كى اهميت كم كر كے بحيثيت امت متحد هون، عصر حاضر مين بر صغير مين اتحاد امت كى اس دعوت كى سب سے زياده مخلصانه كوشش كرنے والے عالم اسلام كے دماغ روشن، ظلمت خانه ارضى كے چراغ ضو فگن اور متاع عزت پيشين كے مير كاروان مفكر اسلام حضرت مولانا ابو الحسن ندوى رحمة الله عليه تهے، مولانا كو دشمنى تهى فرقه پرستى اور تعصب سے، جس كے اثرات آپ كے جانشين برحق استاذ محترم مولانا رابع حسنى ندوى مين نمايان هين، تبليغى جماعت مين راقم نے دو بزرگون كے اندر امت كا خاص درد ديكها هے، ايكـ مولانا سعيد احمد خان صاحب رحمة الله عليه، مين نے مدينه منوره مين مسجد النور مين مولانا كى زيارت كى اور اس كے بعد نظام الدين مين كچهـ دنون مولانا سے صحبت رهى، مولانا كسى مسلكـ ومشرب كى دعوت نه ديتے، بلكه مولانا كو سارے مسلمانون كى فكر تهى، مسلمانون كے مسائل كے لئے سراپا درد تهے، مولانا كو ديكه كر آواز نكلتى: مانند حرم پاكـ هے تو ميرى نظر مين، دوسرے مولانا محمد عمر پالنپورى رحمة الله عليه، نظام الدين، بنگله ديش، اور لكهنؤ وغيره مين بار بار مولانا كے بيانات سنے، آپ صرف امت هى نهين بلكه سارى انسانيت كے لئے غمزده تهے، اور اس كى وجه سے آپ كى تقريرون مين خاص سوز وگداز اور جوش وخروش تها:

كيا جانے رهروان محبت كدهر گئے
روشن مگر هين راه ابد مين نشان كئى

ان تين بزرگون كے بعد آج مولانا طارق جميل صاحب اس پيغام قرآنى كے حقيقى داعى هين، جن كى باتين روح بلالى كى اذان هين، اور اس كا نتيجه هے كه امت كا هر طبقه آپ سے وابسته هے، بلكه يه وابستگى روز افزون هے:

خيال وفكر كى شيشه گرى مين كچهـ بهى نهين
يقين نه هو تو فقط آگهى مين كچهـ بهى نهين

مولانا كى دوسرى خوبى جس كى وجه سے مجهے مولانا سے عقيدت هے وه قرآن كريم سے شغف هے، اسى نسبت سے چند سالون پهلے مولانا نے مجهے فون كيا، فون پر الفت وانسيت كى باتين هوئين، كسى آيت كے متعلق كوئى استفسار كيا، اور اس كے بعد يه سلسله چل نكلا، همارى گفتگو عام طور سے قرآن كريم كى مختلف آيتون كے متعلق هوتى، مين نے اس دوران مولانا كے سامنے ترجمان قرآن مولانا فراهى رحمة الله عليه كا مختصرا تعارف بهى پيش كيا، آج كى نشست مين مولانا نے سوال كيا كه امت كو قرآن سے كس طرح قريب كيا جائے؟ مين نے اس كا مختصر جواب عرض كيا، اور اس پر زور ديا كه مسلمانون كے سارے مسائل كى وجه كتاب الهى سى ان كى بے اعتنائى اور دورى هے، عام طور سے لوگ قرآن كريم مين تفكر وتدبر نهين كرتے، مولانا نے سوال كيا كه قرآن مين تفكر كا طريقه كيا هو، مين نے اس كا مناسب جواب ديا اور قرآن كريم كى آيتون كى گهرائى اور گيرائى كو متعدد مثالون سے واضح كيا.

راقم سے مولانا كے تعلق كى ايكـ وجه راقم كے عربى اور اردو مقالات هين، جنهين مولانا بالعموم پڑهتے هين، اور از راه ذره نوازى وقتا فوقتا تحسينى كلمات سے سرفراز فرماتے رهتے هين، آج كى نشست مين بهى مولانا نے ان مقالات كو سراها اور حوصله افزائى كى، اور مجهـ سے پوچها كه انگلينڈ مين ره كر آپ اتنى اچهى عربى كيسے لكهتے هين.

مولانا سے يه اتحاد خيز ومحبت بيز ملاقات مختصر رهى، چشم زدن مين كيا هوتا هے، تا هم اس سے قربت مين اضافه هوا، اس ملاقات كے پيغام كا خلاصه يه هے كه مسلمانون كو قرآن كريم سے وابستگى كى دعوت دى جائے اور انهين گروهون اور فرقون مين تقسيم هونے سے بچايا جائے: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"، ايكـ خدا پر ايمان لانے والون كو اس كى بندگكى مين ايكـ هى هونا چاهئے، كتاب خداوندى كو سرچشمه هدايت ماننے والون كا مرجع ايكـ هى هونا چاهئے، اور خاتم النبيين كى امت كا اسوه بهى ايكـ هى هونا چاهئے، اے الله همين اخوت ومحبت كا بهولا هوا سبق ياد دلا دے اور همين انتشار وافتراق كى لعنت سے بچالے. آمين.

Post Top Ad

Your Ad Spot